صدر في بيروت عن مؤسسة الانتشار العربي كتاب للأستاذ زكي الميلاد بعنوان: «الإمام علي في الأدب الإنساني الحديث»، حاول الكتاب اختيار جوانب لم تطرق كثيرًا من قبل، ساعيًا ليكون بعيدًا عن الرتابة، متخطيًا أفق الكتابات التاريخية والكلامية، متلمسًا الأفق الإنساني، مرتكزًا على حقيقة عظيمة هي أن الإمام علي  ما زال يمثل حاجة كبرى للإنسانية كافة.

كما يرى الكتاب أن الإمام علي بن أبي طالب  وبعد ما يزيد على أربعة عشر قرنًا، ومع كثرة الكتابات المدوّنة عنه، الممتدة وغير المنقطعة من الأزمنة القديمة إلى هذه الأزمنة الحديثة والمعاصرة، ما زال يمثل موضوعًا طريًا لم يستوف ولم يستكمل لا من السابقين ولا من اللاحقين، فكل تلك الكتابات على ديمومتها وتراكمها، وبأقسامها كافة الأدبية والفكرية والكلامية والتاريخية وغيرها، لم تسلب من هذا الموضوع حيويته وحداثته. ليس هذا فحسب بل ما زال الإمام علي يثير الدهشة وبطريقة عجيبة، فما من أحد اقترب منه وتعرف إليه سيرة ونهجًا ونصًا إلا وأثار دهشته وبطريقة عجيبة، قديمًا وحديثًا وبين الملل والنحل كافة.

يتكون الكتاب من مقدمة وأربعة فصول جاءت بهذا النحو:

الفصل الأول: الإمام علي في الأدب المصري الحديث.

الفصل الثاني: الإمام علي في الأدب اللبناني المسيحي الحديث.

الفصل الثالث: جورج جرداق.. لماذا الإمام علي صوت العدالة الإنسانية؟

الفصل الرابع: الإمام علي في الأدب الأوروبي الحديث.

صدر الكتاب سنة 2021م، الطبعة الأولى، يقع في 192 صفحة، قياس: 24 × 17