صفحة الكاتب إدارة التحرير

إنّ المتتبع للنّصوص المؤسِّسة للحداثة لا يمكنه إغفال مجهود كانط Emmanuel Kant ونصّه حول التّنوير الذي كان نصًّا لفهم ما يحدث، وجعل الحاضر وليس الماضي موضوعاً للتفكير، الأمر الذي تنبَّه إليه يورغن هابرماس في كتابه «الخطاب الفلسفي للحداثة» 1981، حين أدرجه ضمن سيرورة النّصوص المعالجة لها وصولاً إلى النّصوص الأكثر نقداً لها كأعمال دريدا وفوكو.
يعدّ التعارف الإنساني من المقاصد القرآنية والقيم الإسلامية، بوصفه من أبرز قيم الحضارة الإسلامية وسمات الشخصية الإسلامية المتوازنة، المعزّز للقيم والمبادئ الإنسانية التي هي القاسم المشترك بين جميع الحضارات والثقافات، بغية فتح مجال الحوار والتفاهم والتعاون والتكامل، بعد تصاعد الخطاب التحريضي السلبي الصدامي الذي يؤبّد الصراع الديني والعرقي والقومي والاقتصادي والعسكري والسياسي.
لا يخلو البحث في مفهوم الحداثة من صعوبة مفهومية وغموض معين لماهيتها، بسبب تجاذبات كثيرة تمنع حتى من تحديدها في الزمن والمكان بشكل نهائي، مما يقتضي ارتباطها بمفهوم الزمن وحركية التاريخ، فالحداثة تجربة زمنية تتلاقح ضمنها الأبعاد الثلاثة للزمن لغاية تأسيس عالم تتحد فيه الجدليات الكبرى لهذا الوجود.
يعد الكتاب من الدراسات القيمة التي تؤسس لموضوع الوحدة الإسلامية من منظور قرآني ، ويؤكد على أهميتها ، ويرى أنها ضرورة دينية وإنسانية ، كما أنه يبين موانع الوحدة ، والسبل الكفيلة لتحقيقها .
2016/05/30 مقالات
صدر عن مؤسسة (مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث)- الرباط، كتاب (إشكالية التراث- والحداثة في الفكر العربي المعاصر- مقدمة نظرية في قراءة المعرفة السوسيولوجية الآتية إلينا من بلدان العلم في الغرب (دراسة في إبستيمولوجيا السوسيولوجيا))، للباحث العراقيّ محمَّد حسين الرفاعي. وهو الجزء الأول من ثلاثية يعد بها الرفاعي تدرس (إبستمولوجيا السوسيولوجيا).
في بغداد، وعن (مركز دراسيات فلسفة الدين)، صدر العدد الجديد 63/64 من مجلة (قضايا إسلامية معاصرة)، الذي يشرف عليها المفكِّر العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي، ويحررها كل من الأستاذ محمَّد حسين الرفاعي والسيدة إنتزال الجبوري.